6 أبريل، 2016

ي الجزئين السابقة تحدثنا عن كمية الإتصالات التي يستطيع المخ عملها وكذلك كمية المعلومات التي يستطيع حفظها فبالتالي وبمثال بسيط عندما يعمل المخ تأتيه معلومة ومن خلال هذه المعلومة تأتي ردة الفعل التلقائية في أغلب الأمور فمثلاً عندما يأتيك موب قهوة فارغ وكوب قهوة ممتلئ من الطبيعي الكوب الفارغ لن يحرك لديك الرغبة في شرب القهوة بينما الموب الممتلئ سيحرك فيك الرغبة في شرب القهوة وكذلك قد تستمتع بريحة القهوة الصادرة منه فبالتالي اي موقف يحدث لك بالحياة هو فعل واستجابتك له يعتبر ردة فعل بسرعة خارقة مع سرعة خارقة بالاختيار والمقارنة للحصول على نتيجة وهذ يوضح سرعة الاتصالات لديك وسرعة تخزين المعلومة واستدعاء المعلومات السابقة. لاحظت ذكرنا بأن ردود الفعل بالغالب تلقائية حسب ميولك وشهواتك .. الخ ولكن العجيب بأنك تستطيع أن تتحكم بها وتستطيع أن تجعل الأجهزة التي تكشف ذلك لا تعرف حقيقتها أو تكشفها فمثلاً أجهزة كشف الكذب هناك الكثير من الأشخاص مع تمرينات معينة أستطاعو التغلب عليها بذكرهم معلومات صحيحة وهي بالأساس غير صحيحة وهكذا وهنا نستخدم التركيز والإرادة فمثل الأشخاص عند المواقف الحزينة لا يتأثرون بالحزن بالعكس وهكذا. خلاصة الثلاث أجزاء هي توصلنا بأن الكائن البشري هو سيد الكائنات لأسباب خارقة منها هذا المخ الصغير وسرعته وقوته في الاتصالات وحفظ المعلومات وكذلك التحكم بها وكل هذا بيدك بعد الله ومع تقدم العلم بين فترة وفترة نكشف الميز ويزيد لدينا اليقين بأننا نجهل الكثير والكثير.

ملاحظة : عليك مشاهدة حلقة العلم والإيمان للدكتور مصطفى محمود رحمة الله تحت مسمى ” معجزة المخ الجزء الأول ” وكذلك عليك قراءة الفرق بين الفص الأيمن والأيسر لتتعجب بأن لكل فص نشاطات محدده وهناك حضارات تعتمد على واحد منها عن غيره وبعضها تعتمد عالأثنين وهكذا. فقط تفكر بالواقع من حولك ستجد بأنك تملك نعمة عظيمة.

القائمة البريدية

اشترك في الموجز الشهري
كن مطلع على جديد مشاريع مجتمع تتميم