6 أبريل، 2016

في جزء السابق ذكرنا بأن الألمنيوم له إستخدامات عديدة منها إيجابي ومنها سلبي فعلى سبيل المثال في #تصميم الأجهزة نجد بأنه يجعلها أخف ولكن لابد يكون #التصميم بارع لكي لا نخسر قوة إشارة الهاتف أو الجهاز اللوحي لأنه يقتل الإشارة ويضعفها اذا تمت إحاطة الجهاز بالكامل بالألمنيوم وأقرب مثال جهاز الآيباد نجد بأن تصميم نسخة الواي فاي تختلف عن نسخة البيانات من الخلف في الجزء العلوي والسبب يعود بأن الغطاء الخلفي مصنوع بالكامل من الألمنيوم فبالتالي عندما نجعل نسخة الآيباد للبيانات بنفس تصميم نسخة الآيباد الواي فاي سيكون هناك خطأ فادح بسبب مكان وجود قطعة البيانات بالأعلى والتي ستضعف بها الإشارة بشكل كبير أو تموت فبالتالي نجد بأن هناك تغيير بالتصميم بالأعلى لمعالجة هذه المشكلة وكذلك الآيفون نجد هناك خطوط بالخلف لتسريب الإشارة، بالمقابل نجد هناك إستخدامات مفيدة مثلاً البطاقات كالفيزا وغيرها التي تدعم تقنية النقل القريب الإن إف سي لحمايتها عليك تغطيتها بالكامل بالألمنيوم لكي لا يستطيع أي أحد من تلقي أو إستقبال إشارات من خلالها لأنها تصد الإشارات وتمنعها للوصول الى المنتج أو الشيء المغطى بالألمنيوم وهكذا. عليك البحث عن الألمنيوم وبماذا يستخدم في حياتنا اليومية فستجد بأن له إستخدامات عديده منها للحماية ومنها للتزيين ومنها لصناعة الحلول وهكذا فلكل ماده سلبيات وإيجابيات ولكل ماده علم مستقل بذاته علينا ان نتطلع عليه من باب العلم لأنها بالتأكيد أحدثت تغيير وصنعت الحلول وحلت المشاكل وعند إستخدامها بشكل خاطئ قد تصنع المشاكل وتزيدها.

تحذير : هذا المقطع من باب العلم بالشيء والتحفيز عن البحث مع تلميحات بسيطة نستخدمها ونجهل سر تصميمها أو وجودها وليس للتحريض.

القائمة البريدية

اشترك في الموجز الشهري
كن مطلع على جديد مشاريع مجتمع تتميم